في تصنيف منوعات بواسطة

التوازن وترتيب الاولويات في حياة المسلم امر مطلوب والايه الداله على ذلك

الانسان كل صباح يستنشق ، معلناً عن صحوة يوم جديد ، وجلب الأمان والعديد من المناشدات بأن الأمس لا ينبغي أن يكون مثل اليوم ؛ معه ، سنكون أكثر سعادة وأقرب إلى أهدافنا ، لكن هذه الأمنيات لن تعتمد على أدرك بنفسك بالفعل ، لا يوجد جن أو أقزام في مصباح علاء الدين السحري ، في انتظاركم تدرك ذلك ، ومعظمنا ضائع بين هذا وذاك: رجل يفتقد منزله ، يعتني بزوجته وأطفاله ، ويقضي معظم الوقت الوقت الذي يقضيه في العمل والوظيفة ، امرأة يقاتل قلبها كل ليلة ، أو ترك طفليها اللذين لا يزيد عمرهما عن ثلاث سنوات بعيدًا عنهما لمدة تسع ساعات يوميًا. من راتبها ينفق عليهم؟ أم أنها ستترك وظيفتها وتتخلى عن طموحاتها الأكاديمية والمهنية وتغلق نفسها في المنزل؟

في هذا العصر المتسارع ، شهد الجميع تقريبًا هذا النوع من صراع التوازن بين الوظائف المختلفة ، وهنا سنحاول توضيح هذا التنظيم غير المتوازن للحياة من خلال ترتيب الوظائف والمهام وفقًا للأولويات.

كيفية تحديد الأولوية

لا تقل أهمية تخطيط الحياة عن أهمية تخطيط مديري الشركات ومهندسي الطرق والبناء الحضريين ، ولكنها أعلى بدرجة واحدة منهم ؛ إن الرؤية الواضحة لحياة الشخص والسعادة التي تتحقق ذاتيًا ستجعله أكثر قدرة على أن يكون فعالًا من أجله. العمل في الدولة والمجتمع ، انطلاقا من هذه الفرضية الأساسية ، دعونا ننظر إلى حياتنا كطريق طويل يتطلب الرسم والبناء.

قبل أن نبدأ في بناء هذا المسار ، نحتاج أولاً إلى تحديد مجموعة القواعد والمبادئ التي يجب أن نتبعها ، والرؤية التي نتمسك بها لأنفسنا في هذا العالم ، والمهام المطلوبة لتحقيق هذه الرؤية. بمعنى آخر ؛ حدد المنهج الذي سيقودنا إلى الأهداف التي نريدها. هذا النهج ، أو كما قال ستيفن كوفي ، مؤلف كتاب "أولويات الإدارة" ، يقول: "البوصلة" توفر علينا عناء السير في الاتجاه الخاطئ ، وتوجهنا إلى كيفية اتخاذ الإجراءات في حياتنا ، وما نقدمه من يعطي الأولوية للتنفيذ.

من منظور قصير الأمد وطويل الأمد ، تصبح مهامنا بعد ذلك أسهل ، فنحن نخصص وقتنا في العمل والمهام حسب البوصلة التي وضعناها لأنفسنا. يعزو ستيفن كوفي الصراع الذي يواجهه الناس عند تخصيص الوقت للفجوة بين البوصلة (الدورة التدريبية) والساعة (تعيين المهام في الوقت المتاح) ، عندما ندرك أن ما نقوم به كل يوم ليس ما نعتقده. تقدم الحياة العديد من الخطوات.

التوازن وترتيب الاولويات في حياة المسلم امر مطلوب والايه الداله على ذلك

الاجابة هي :

آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة
 
أفضل إجابة

التوازن وترتيب الاولويات في حياة المسلم امر مطلوب والايه الداله على ذلك

الاجابة هي :

آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ

مرحبًا بك إلى الاعراف التعليمي ، الموقع تحت ادارة الأستاذة علا الشمري

49ألف أسئلة

43.6ألف إجابة

2.1ألف تعليقات

3.1مليون مستخدم

التصنيفات

...