في تصنيف منوعات بواسطة

تعتني سلطنة عمان بالحيوانات التي تعيش فيها لأسباب عديدة، لأن حياتها الفطرية وبيئتها وتنوعها عامل جذب للسياح في العديد من المدن وبلدة صغيرة في السلطنة، ومن الحيوانات الفاسدة التي تعيش في السلطنة السلاحف الذي وجد لها في نيابة رأس الحد بولاية صور رغم أنها تبعد مسافة قصيرة عن ضوضاء المدينة والناس، يوجد اليوم في سلطنة عمان حوالي 14 محمية طبيعية منتشرة في عدة ولايات، بينما تضم ​​محافظة ظفار في جنوب السلطنة العديد من المحميات منها محافظتي الشرقية والوسطى في وسط البلاد، وبعض المحميات الأخرى تصل إلى مسقط والباطنة في شمال البلاد، وتعتبر محمية رأس الحد من أكبر المحميات في السلطنة وأفضلها للسياح لما تتمتع به من طبيعة فريدة تخمنها.


الهدف من محمية السلاحف

توضح المحمية حصاد الجهود المرتبطة بين المسؤولين والسكان من أجل حماية السلاحف، حيث لوحظ في خلال الفترات التي سبقت إنشاء المحمية العديد من الأمور التي عقّدت استمرارية طبيعة حياتها وجعلتها من الصعب جدا تربيته، لا شك أن الهدف من إنشاء المحمية ليس هدفاً سياحياً بالدرجة الأولى، بل هو هدف بشري ينبع من رغبة حقيقية في نشر الثقافة البيئية، خاصة وأن المحمية تتواجد في منطقة بعيدة عن الزحام والضجيج، الغرض الثاني من هذه المحمية الملاذ الآمن هو محاربة الصيد الجائر وامكانية نجاة السلاحف التي غالبًا ما يتم صيدها في شباك الصيادين على العودة إلى الحياة الطبيعية قبل أن تنفد، ولمكافحة مشكلة استغلال أكل وبيع بيض هذه السلاحف ، حيث لا يزال بعض المواطنين المحليين ينظرون إلى بيض السلاحف كمصدر للغذاء.



تصرفات خاطئة تؤذي السلاحف

وبعد القيام بالعديد من الأبحاث والاجراءات، تبين أن الإضاءة الشديدة على الشواطئ تمنع تعشيش السلاحف البحرية وأن التعشيش بالقرب من الشواطئ المضاءة يمكن أن يكون له آثار سلبية على السلاحف الصغيرة، حيث تؤثر الإضاءة الشديدة على السلاحف الصغيرة عندما يفقس البيض في الليل ويؤدي إلى تغييرها، وجهتهم مما يزيد من المخاطر العالية التي تواجهها السلاحف كما يحظر عند زيارة محمية رأس الحد استخدام الفلاش في التصوير والتشويش أو حفر أماكن بيض السلاحف.

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة
 
أفضل إجابة

تقرير كامل ومفصل عن محمية السلاحف

توضح المحمية حصاد الجهود المرتبطة بين المسؤولين والسكان من أجل حماية السلاحف، حيث لوحظ في خلال الفترات التي سبقت إنشاء المحمية العديد من الأمور التي عقّدت استمرارية طبيعة حياتها وجعلتها من الصعب جدا تربيته، لا شك أن الهدف من إنشاء المحمية ليس هدفاً سياحياً بالدرجة الأولى، بل هو هدف بشري ينبع من رغبة حقيقية في نشر الثقافة البيئية، خاصة وأن المحمية تتواجد في منطقة بعيدة عن الزحام والضجيج، الغرض الثاني من هذه المحمية الملاذ الآمن هو محاربة الصيد الجائر وامكانية نجاة السلاحف التي غالبًا ما يتم صيدها في شباك الصيادين على العودة إلى الحياة الطبيعية قبل أن تنفد، ولمكافحة مشكلة استغلال أكل وبيع بيض هذه السلاحف ، حيث لا يزال بعض المواطنين المحليين ينظرون إلى بيض السلاحف كمصدر للغذاء.

اسئلة متعلقة

مرحبًا بك إلى الاعراف التعليمي ، الموقع تحت ادارة الأستاذة علا الشمري

49ألف أسئلة

43.6ألف إجابة

2.1ألف تعليقات

3.1مليون مستخدم

التصنيفات

...