في تصنيف تعليم بواسطة

سبب انفصال قارة إفريقيا عن قارة أمريكا الجنوبية، تعتبر خريطة العالم قبل انجراف أو زحزحة القارات من اكثر الأمور التي يبحث بها العلماء الجيولوجيين، وقد اقترح  العالم الألماني ألفريد فيغنر في عام 1912م بنظريته بأن القارات قديماً كانت كتلة واحدة وتتزحزح ببطء شديد وقد سميت بزحزحة أو انجراف القارات، وبعدها بثلاثة سنوات أي في عام 1915م قد كتب كتابه تشكل القارات والمحيطات، حيث انه هو أول من افترض هذه النظرية، وهو من بسط هذه الفرضيات. 

ما هي نظرية زحزحة القارات وانجرافها

لقد وضح العالم الألماني ألفريد بنغير نظريته زحزحة القارات، وهنام العديد من الأبحاث التي توضح أن كافة القارات قديماً كانت قارة واحدة بانجيا ويحيط بها محيط واحد كبير جداً، وأن مع مرور الزمن قد تحركت وتزحزحت هذه القارات في نظريته انجراف القارات في عام 1912م. 

ما هي البراهين التي استدل بها العلما في نظرية زحزحة القارات للعالم ويغينر:

لقد اعتمد العالم ألفريد ويغنر على عدة براهين وأدلة في اثبان وتأكيد نظريته بزحزحة القارات، ومن هذه الأدلة ما يلي: 

• البرهان المرفلوجي وهو يوضح أن الشكل الهندسي لحدود القارات عند تركيبها معاً تكون مكملة لبعضها البعض، فمثلاً الساحل الغربي لقارة أفريقيا مكملة بالشكل الهندسي مع الساحل الشرقي لأمريكيا الجنوبية. 

• البرهان المستحاثي وهو يوضح أن العديد من الكائنات الحية آثارها بالحقبات القديمة متواجدة في نفس القارات المكملة بالشكل معاً، وحيث أن هذه الحيوانات لا تستطيع المرور من خلال القارات وانها كانت تعيش بقارة واحدة آنذاك أي ان القارات قد تزحزحت وانجرفت على مر العصور. 

• البرهان الجيولوجي وهذا الدليل يوضح من حيث الخرائط الجيولوجية الموضحة أن هناك العديد من المعالم والأحافير الصخرية القديمة متواجدة ذاتها وبنفس الخصائص في هذه القارات كقارة أنريكيا الجنوبية و أفريقيا، وهذه دليل واضح على أن هذه القارات منذ الأزل كانت قارة واحدة ومن ثم انفصلت بفعل العوامل والظروف البيئية التي حدثت مع مرور الزمن. 

• الرواسب الجليدية حيث أت هذع الرواسب متواحدة بجنوبي الهند واستراليا والهند وافريقا ومناطق جنوب خط الاستواء، حيث أن هذه الرواسب الحليدية تعود لعصور قديمة منذ الححقوب الأولى منذ قرابة المئتين وخمسين مليون سنة، وهذا دلالة على صدق نظرية انجراف القارات.    

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة
 
أفضل إجابة

ما هي نظرية زحزحة القارات وانجرافها

لقد وضح العالم الألماني ألفريد بنغير نظريته زحزحة القارات، وهنام العديد من الأبحاث التي توضح أن كافة القارات قديماً كانت قارة واحدة بانجيا ويحيط بها محيط واحد كبير جداً، وأن مع مرور الزمن قد تحركت وتزحزحت هذه القارات في نظريته انجراف القارات في عام 1912م. 

ما هي البراهين التي استدل بها العلما في نظرية زحزحة القارات للعالم ويغينر:

لقد اعتمد العالم ألفريد ويغنر على عدة براهين وأدلة في اثبان وتأكيد نظريته بزحزحة القارات، ومن هذه الأدلة ما يلي: 

• البرهان المرفلوجي وهو يوضح أن الشكل الهندسي لحدود القارات عند تركيبها معاً تكون مكملة لبعضها البعض، فمثلاً الساحل الغربي لقارة أفريقيا مكملة بالشكل الهندسي مع الساحل الشرقي لأمريكيا الجنوبية. 

• البرهان المستحاثي وهو يوضح أن العديد من الكائنات الحية آثارها بالحقبات القديمة متواجدة في نفس القارات المكملة بالشكل معاً، وحيث أن هذه الحيوانات لا تستطيع المرور من خلال القارات وانها كانت تعيش بقارة واحدة آنذاك أي ان القارات قد تزحزحت وانجرفت على مر العصور. 

• البرهان الجيولوجي وهذا الدليل يوضح من حيث الخرائط الجيولوجية الموضحة أن هناك العديد من المعالم والأحافير الصخرية القديمة متواجدة ذاتها وبنفس الخصائص في هذه القارات كقارة أنريكيا الجنوبية و أفريقيا، وهذه دليل واضح على أن هذه القارات منذ الأزل كانت قارة واحدة ومن ثم انفصلت بفعل العوامل والظروف البيئية التي حدثت مع مرور الزمن. 

• الرواسب الجليدية حيث أت هذع الرواسب متواحدة بجنوبي الهند واستراليا والهند وافريقا ومناطق جنوب خط الاستواء، حيث أن هذه الرواسب الحليدية تعود لعصور قديمة منذ الححقوب الأولى منذ قرابة المئتين وخمسين مليون سنة، وهذا دلالة على صدق نظرية انجراف القارات.   

مرحبًا بك إلى الاعراف التعليمي ، الموقع تحت ادارة الأستاذة علا الشمري

49ألف أسئلة

43.6ألف إجابة

2.1ألف تعليقات

3.1مليون مستخدم

التصنيفات

...