في تصنيف تعليم بواسطة

إن المغالطة هي الاستعانة بالاستنتاجات وافتراضات ليست سليمة أو فعل وتصرف غير سليم في التفكير ووضع التبريرات، يمكن أن يكون التبريرات الخاطئة مضللة عن طريق جعلها تبدو بصورة أفضل مما هي عليه بالفعل، يتم الترويج عمداً لبعض الأخطاء لتشويه الاتصال أو إقناع الجمهور بالخداع والتضليل، وبعض الأخطاء يرتكبها الآخرون دون قصد ويعرف ذلك بالإهمال أو الجهل، وتعتمد صحة الحجة القانونية على السياق الذي يتم فيه تقديم الحجة، تنقسم المغالطة إلى أخطاء قانونية وأخطاء غير قانونية، فيمكن تفسير أخطاء القانون بالطريقة الصحيحة في النظام العقلاني المعياري مثل نظرية التفكير العقلاني، بينما تنشأ الأخطاء غير المعيارية بسبب أخطاء في الافتراضات بخلاف الشكل المنطقي الصحيح، قد تكون الحجج التي تحتوي على أخطاء غير قانونية صحيحة ولكنها لا تزال مضللة.



يمكن للأخطاء غير الواقعية أيضًا أن تستفيد من نقاط الضعف العاطفية أو الفكرية أو النفسية للجمهور. يمكن أن يؤدي التعرف على الأخطاء إلى تطوير مهارات التفكير النقدي لكشف الروابط الضعيفة بين المقدمات والاستنتاجات وتحسين القدرة على التمييز بين ما يبدو أنه صحيح وما هو حقيقي، كما أن التضليل هو التغيير يعني تغييرات تتعلق بالإكراه مثلا أو الخطة السياسية للبلاد التي تصدرها الحكومة أو قد تصدرها أجهزة المخابرات في ممارسة شريرة للتلاعب السياسي وهي حقيقة تم التلاعب بها من خلال وسائل الإعلام، وسنضع لكم اجابة السؤال التعليمي التالي : التقنيات المستخدمة للمغالطة والتضليل

التقنيات المستخدمة للمغالطة والتضليل

الاجابة هي:

تكرار رسائل إعلامية وتصورات ورموز ومصطلحات معينة .

 صنع رموز اجتماعية توجه السلوك 

تضخم وتقزم بحسب أهدافها .

 تنقل الأحداث من سياقها

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة
 
أفضل إجابة

التقنيات المستخدمة للمغالطة والتضليل

الاجابة هي:

تكرار رسائل إعلامية وتصورات ورموز ومصطلحات معينة .

 صنع رموز اجتماعية توجه السلوك 

تضخم وتقزم بحسب أهدافها .

 تنقل الأحداث من سياقها

مرحبًا بك إلى الاعراف التعليمي ، الموقع تحت ادارة الأستاذة علا الشمري

49ألف أسئلة

43.6ألف إجابة

2.1ألف تعليقات

3.1مليون مستخدم

التصنيفات

...