في تصنيف اسلاميات بواسطة

 

كيف رسخت دولة الإمارات العربية المتحدة قيم التسامح والتعايش السلمي في الدولة؟ إن قيمة التسامح هي واحدة من اهم القيم التي أكد عليها الدين الإسلامي وحث عليها النبي عليه أفضل الصلوات والتسلم في الكثير من أحاديثه النبوية الشريفة، ولذلك لما له من التأثير الإيجابي الكبير على المجتمعات والأفراد، وتعتبر دولة الإمارات العربية واحدة من الدول التي استطاعت ترسيخ هذه القيمة بين مواطنيها والتأكيد عليها، كما واستطاعت أيضا أن تعمل على التعايش السلمي بين مواطنيها الأصليين والوافدين الجدد، وفي هذا المقال  سنضع بين أيديكم اهم الأسباب والاستراتيجيات التي اتبعتها الإمارات حتى تمكنت من ترسيخ هذه العادات الجيدة، فتابعوا معنا.

تعزيز قيم التسامح والتعايش في الإمارات

إن التسامح ليس تنازلا للطرف الآخر أو ضعف بل هو يعني تقبل الآخرين وتقبل عاداتهم ومعتقداتهم ودياناتهم والعيش معهم بسلام وبدون أن يؤذي أحد الأخر، وفي عام ألفين وواحد وعرون للميلاد قامت دولة الإمارات العربية بالإعلان عن قانونها الاتحادي والذي دعت فيه إلى مكافحة التمييز والتنمر والحقد والكراهية بين المواطنين والوافدين، كما وأكدت على ضرورة قمع العنف والمتسببين به والجرائم والمخدرات، وقامت الإمارات بإنشاء العديد من المراكز التي ترسخ هذه الفكرة في أذهان مواطنيها مثل مركز الهداية ومركز صواب.

لحظات أبوظبي».. تعزز قيم التسامح والتعايش - صحيفة الاتحاد

كيف رسخت دولة الإمارات العربية المتحدة قيم التسامح والتعايش السلمي في الدولة؟

إن دولة الإمارات ضربت لنا أفضل الأمثلة في تعزيز قيم التعايش السلمي والتسامح بين مواطنيها، حيث يعيش في دولة الكويت لوحدها أكثر من مئتي جنسية مختلفة وكل جنسية لها لغتها الخاصة وعاداتها الدينية وطقوسها التي تميزها عن غيرها، واستطاعت دولة الإمارات العربية المتحدة ترسيخ قيم التسامح والتعايش السلمي في الدولة عن طريق سن مجموعة من القوانين الصارمة والتي تمنع كل ممارسات العنف والتمييز بمختلف أنواعها، وأيضا تم وضع الكثير من العقوبات على من ينتهك هذه القوانين ولا يلتزم بها، والمسؤول عن تطبيق هذه القوانين وزارة جديدة تم تأسيسها في الدولة في عام ألفين وستة عشر للميلاد تسمى ب "وزارة التسامح والتعايش".

ومن خلال هذه الوزارة يتم محاربة شتى أنواع العنصرية والتطرف والإرهاب، وفي عام ألفين وسبعة عشر للميلاد تم اطلاق اسم "جسر التسامح" على واحد من أكبر جسور المشاة في الإمارات تأكيدا على ضرورة التزام الجميع بهذه القيمة، الأمر الذي جعل الإمارات العربية من أفضل الدول في تطبيق برامج مكافحة الإرهاب والتعايش السلمي بين مواطنيها.

إجابتك

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.

اسئلة متعلقة

مرحبًا بك إلى الاعراف التعليمي ، الموقع تحت ادارة الأستاذة علا الشمري

49ألف أسئلة

43.6ألف إجابة

2.1ألف تعليقات

3.1مليون مستخدم

التصنيفات

...