في تصنيف تعليم بواسطة

المقصود بالشخصنة، هو الحكم والتزعم على الآخرين بأفعالهم أو أفكارهم وأيضاً آرائهم، ومن ناحية آخرى في اللغة العربية تقال شخصن الكلام، أي فهم فقط من وجهة نظره الشخصية وهذا ما يدلنا الى أن نكون بمكانة نقل الحقائق إلى منصات التحليل لشخص ما، فقد يحكم على شخص بالكراهية والفساد، ليس لأنه يرى الفساد ويتبعه لفعل ما هو مرتبط به، لكن لأنه قرر التزعم عليه لسبب مرتبط بأفكاره ومعتقداته الخاصة، وذلك يعد هروب وجبن من المحادثة، كما أنها لا تحظى بشعبية الا بين الناس الذين يعانون من حب التعالي ورفض الحقائق وعدم تقبلها.




مساوئ الشخصنة

الشخصنة هو أحد الجوانب السلبية للثقافة، ونمط ثقافي يتوافق مع الموضوعية والحياد ، ناتج عن تغييرات مستمرة وعميقة في المفاهيم والنظريات والعمل البشري على مر السنين. ومن أهم هذه العيوب ما يلي:

  • تنأى بصاحبها عن الحقائق ، وتعمى رؤيته عن الواقع.
  • يساهم في نشر ثقافة الاتهام والتقزم والحكم الشخصي ، ومفهومه طريقة مثالية لبث الأحقاد والكراهية بين الأشخاص؛ لأنه يشكك في الفعل الحقيقي والنية الصافية التي تحتاج منا إلى الإيمان والمساعدة.
  •  تعزيز الاختلافات بين الناس. لأنها تقزم شخصًا بينما تمجد شخصًا آخر على أساس المعايير الشخصية ، وبالتالي، فإن الحكم الموضوعي على الآخر يكفل للجميع بغض النظر عن أي مواصفات ، مستوى متساوٍ من الكرامة الإنسانية.
  • الحد من العطاء والإنتاج البشري ؛ لان اعجابه مرتبط بالناس وغضبه موجه للآخرين. وفي كل الأحوال يتحرك ضمن إرادة الآخر والمنظور الشخصي ولا يتحرك وفق الحقائق أو الطبيعة البشرية.

تعتبر المراجعة المرحلة الأخيرة في حل المشكلات
 

الاجابة هي :

صواب 

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة
 
أفضل إجابة

تعتبر المراجعة المرحلة الأخيرة في حل المشكلات
 

الاجابة هي :

صواب 

مرحبًا بك إلى الاعراف التعليمي ، الموقع تحت ادارة الأستاذة علا الشمري

49ألف أسئلة

43.6ألف إجابة

2.1ألف تعليقات

3.1مليون مستخدم

التصنيفات

...