في تصنيف اسلاميات بواسطة

معلومات عن عمر بن الخطاب .. تقرير كامل عن الفاروق الصحابي الجليل عمر بن الخطاب من الشخصيات التاريخية والعربية التي ذاع صيتها في العالم بأسره، وذلك بسبب حنكته وقوته في الإدارة والأمور السياسية، وكان من أعدل الشخصيات على مر التاريخ، ولذلك أطلق عليه اسم الفاروق أي العادل والمنصف، واليكم الان تقرير حول عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه حتى نتعلم من سيرته ونحذو حذوه.

الوصايا الأخيرة في حياة الفاروق عمر رضي الله عنه | الجزيرة نت

معلومات عن عمر بن الخطاب

عمر بن الخطاب هو صحابي جليل وله العديد من الفضائل والمناقب في الدين الإسلامي، فهو واحدة من العشرة الذين بشرهم النبي صلى الله عليه وسلم بالجنة، وأيضا هو ثالث الخلفاء الراشدين بعد وفاة الصحابي الجليل أبو بكر الصديق وعثمان بن عقان ضي الله عنهم، ويقال بأنه كان سيد في قريش وأيضا كان من القلة الذين يعرفون القراءة والكتابة، وتميز عمر رضي الله عنه بالفصاحة والذكاء والبلاغة والفطنة. وكنيته هي أبا حفص، ولكن يعرف باسم الفاروق أكثر، وذلك لأنه كان رمز وقدوة في العدل والأنصاف في مكة المكرمة، ويقال أنه ولد بعد عام الفيل بثلاث سنوات أي أنه يصغر النبي عليه الصلاة والسلام بثلاث سنوات فقط.

 حياة عمر بن الخطاب رضي الله عنه مع القرآن الكريم | الجزيرة نت

تقرير كامل عن الفاروق

الفاروق هو عمر بن الخطاب رضي الله عنه، كان رجل طويل وشديد البنية وقوي، وقد أكرمه الله بالإسلام عندما كان في العقد الثالث من عمره، وكان ترتيبه الأربعون في الصحابة الذين أسلموا، ويقال أن عمر بن الخطاب أسلم بعد دعاء النبي صلى الله عليه وسلم “اللهم أعز الإسلام بأحد العمرين” والمقصود بالعمرين هم عمر بن هاشم وعمر بن الخطاب، وشهد عمر العديد من الغزوات مع رسول الله، وأيضا شارك في الكثير من الفتوحات الإسلامية بعد وفاة النبي، واستطاع هزيمة هرقل زعيم الروم عدة مرات متتالية.

وبسبب العدل والشجاعة والتواضع واللين والرحمة وغيرها من الصفات الجميلة التي اتصف بها أمير المؤمنين عمر بن الخطاب، أتصف عصر خلافته للدولة الإسلامية بالتطور والازدهار والتوسع والنهضة، حيث تمكن من فتح ودخول كل من ليبيا والعراق وبلاد الشمام، وغيرها والأم من هذا أنه قام بفتح بيت المقدس ووضع القدس تحت ولاية الدولة الإسلامية الأمر الذي لم يحدث من قبل.

وفي العام الثالث والعشرين للهجرة النبوية الشريفة أستشهد الصحابي الجليل عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه ورحمه وأسكنه فسيح جناته، وكان ذلك عن عمر يناهز 63 عام قضى جلها في خدمة الدين الإسلامي.

 

إجابتك

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.

اسئلة متعلقة

مرحبًا بك إلى الاعراف التعليمي ، الموقع تحت ادارة الأستاذة علا الشمري

49ألف أسئلة

43.6ألف إجابة

2.1ألف تعليقات

3.1مليون مستخدم

التصنيفات

...