في تصنيف تعليم بواسطة

الغيبة مشتقة من الاغتياب وهو الكلام السيئ الذي ينطق به الفرد عن غيره في غيابه ، أو ما يصيبه إذا سمعه ، ولو كان الشيء حاضرا فيه. فإذا كان صادقاً فيطلق عليه بالغيبة، وإذا كان غير صادق وليس فيه فيسمى ذلك بالبهتان تبعاً لما ذكر بالأحاديث الشريفة، ومن الجدير بالذكر أن الغيبة تختلف عن النميمة فهي ذكر المسلم بأقوال لا ترضيه ومن غير علمه، ويعود آثار ذلك على الشخص المغتاب بالغم والضرر والسوء عند سماعه ما يقال عنه سواء كان صادقاً أم كاذباً.




آثار النميمة على الفرد والمجتمع

إن للغيبة العديد من الآثار السلبية التي تؤثر على الشخص نفسه، وأيضاً على المجتمع الذي يتعايش فيه، ومنها ما في الدنيا ، وبعضها في الآخرة. فيما يلي شرح لبعض آثار النميمة:
● طريق يقود صاحبه إلى النار.
● إنها تثير الكراهية والعداوة والبغضاء بين المطلعين على الناس.
● تؤدي الى الأذى والألم وأيضاً يؤدي إلى الفتنة والغربة بين الناس.
● دلالة على الجبن والضعف والحقد والنفاق لمن يفعلها.
● تزيل النميمة الحب والمودة بين الناس.
● إنه وصمة عار على من يقولها ومن يسمعها.
● يدفع صاحبها للتجسس على الآخرين ومتابعة أخبار الناس.
● يؤدي إلى قطع سبل عيش الناس وتمزيق المجتمعات المتماسكة.

إذا تواجدت بمجلس تكثر فيه الغيبة، فلابد من رد الغيبة عن أخيك الغائب عند الإستطاعه وإلإ يترك المجلس .

الاجابة هي :

صح 

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة
 
أفضل إجابة

إذا تواجدت بمجلس تكثر فيه الغيبة، فلابد من رد الغيبة عن أخيك الغائب عند الإستطاعه وإلإ يترك المجلس .

الاجابة هي :

صح 

اسئلة متعلقة

مرحبًا بك إلى الاعراف التعليمي ، الموقع تحت ادارة الأستاذة علا الشمري

49ألف أسئلة

43.6ألف إجابة

2.1ألف تعليقات

3.1مليون مستخدم

التصنيفات

...