في تصنيف منوعات بواسطة

 اجمل الروايات السودانية 2023، قراءة الروايات في وقت الفراغ من اجمل الأنشطة التي قد يقوم بها الانسان فالقراء بشكل عام لها فوائد جمة لا يستطيع أحد انكارها أو تجاهلها وتعتبر الرواية وكتابتها من الفنون الجميلة التي يرغب في قراءاتها الكثير، وتتنوع مواضيع الروايات، فمنها الرومانسي، ومنها التاريخية، ومنها ما تتحدث عن السياسة وغيرها، يعتبر فن الرواية وكتابتها هي من الفنون التي اشتهر فيها الكثير من الكتاب، سنتعرف في هذا المقال عن بعض الروايات السودانية.

 روايات سودانية مثيره | 2021 - Aplikacije na Google Playu

أجمل الروايات السودانية الرومانسية 2023

يوجد إقبال كبير على نوع الروايات السودانية الرومانسية، وخاصة مرحلة الشباب والمراهقين، حيث تتمتع هذه الروايات بمعاني جميلة، فتترك في النفس شعور جميل، حيث تتمتع هذه الروايات الرومانسية بأسلوب جميل في سرد العبارات، قد تكون هذه الروايات مستوحاة من الواقع أو قد تكون من الخيال، ومن الأمثلة على الروايات السودانية الرومانسية: رواية تاجوج والمحلق، رواية فتاة أحلامه، رواية عشق وغرور، رواية أحببتك حتى، ويوجد غيرها الكثير.

 

رواية تاجوج و المحلق السودانية

تعتبر رواية تاجوج والمحلق هي من أفضل الروايات الرومانسية في السودان، وهي رواية تتحدق عن فتاة اسمها تاجوج، وهي من قبيلة الحمران، وتعتبر هذه الرواية للمؤلف عثمان هاشم، كانت هذه الفتاة جميلة ووقع المحلق في حبها، وهي يعد أحد أقاربها، وهذه الرواية لاقت إعجاب الكثير، كان المحلق يسلب طعام القبائل المجاورة، وهذا الأمر أزعج والدها، وطلبت تاجوج الطلاق منه، ووقع الطلاق وحزن على فراقها حزن كبير.

 

رواية الفراغ العريض السودانية

تعد رواية الفراغ العريض من الروايات التي انتشرت في عام 1972، وهذه الرواية للكاتبة ملكا الدار محمد، والتي حصلت على جائزة القصة القصيرة، تتحدث الرواية عن فترة حقبة ما قبل الإستقلال وأيضا الفترة في الحرب العالمية الثانية، وتدور أحوال القصة عن بطلة الرواية وهي منى، والتي يذهب والدها للبحث عن الرزق، وبقيت منى تعيش مع والدتها وجدها، وتتحدث قصة الرواية عن قضية مهمة وهي قضية المجتمع الذكوري، وتتحدث عن تخلي الرجال عن أهم المسؤوليات المفروضة إتجاه أسرهم.

 

الرواية السودانية بيت المغترب

تعتبر رواية بيت المغترب من الروايات المكتوبة باللغة العامية السودانية، وقد انتشرت رواية بيت المغترب في عام 2011، فهذه الرواية تجسد الواقع وتجسد حياة المغترب السوداني من حيث الأمور الصعبة التي يعيشها، من حيث المعاناةؤ وتقلبات الحياة التي لديهم، وتقلب المزاج بين الفرح والسرور، فهذه الرواية ركزت على حياة المغترب، وكيفية التعامل مع الغربة، وكيفية معايشة المتغيرات داخل الوطن والتعامل معها.

إجابتك

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.

اسئلة متعلقة

مرحبًا بك إلى الاعراف التعليمي ، الموقع تحت ادارة الأستاذة علا الشمري

47.3ألف أسئلة

42.1ألف إجابة

1.1ألف تعليقات

152ألف مستخدم

التصنيفات

...